روضة الإبداع لعشاق الحروف
يا غْـــيـــر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل
لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ
في مـنـتـديات
روضة الإبداع لعشاق الحروف
أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـن مـع [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـن ..!
لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا
[ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]
قم بالتسجيل

روضة الإبداع لعشاق الحروف

ملتقى منى غنيم لعشاق الحروف ، روضة للإبداع بلا حدود .ملتقى أدبي ثقافي يضم صفوة المبدعين والمبدعات العرب * شعر * نثر * خواطر * حوارات دينية وإجتماعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 القطار البطيء للدكتور محمد عبد الحليم غنيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منى غنيم
عاشقة الحروف أدارة عليا
عاشقة الحروف أدارة عليا
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 02/06/2010

مُساهمةموضوع: القطار البطيء للدكتور محمد عبد الحليم غنيم   الجمعة يونيو 04, 2010 3:20 pm



1- القطار البطيء

عنت له الفكرة أثناء عودته أول أمس خائباً من مصلحة الجوازات ....كانت
العربة مزدحمة والجو حاراً شديد القيظ لا يشجع مباشرة على اختراع الأفكار ،
نفى عنه نفسه الغباء عندما واتته الفكرة , بالأحرى كان سعيدا ً بهذه
الفكرة ود لو نفذها على الفور ولما كانت ظروفه لا تسمح أجلها إلى صباح
اليوم .
قال فى ذات نفسه الدعاء وحده لا يصلح الأمور, وكان قد صلى الفجر حاضراً
،وعدل عن فكرة موت هذا الموظف الذي رفض استلام أوراقه فى وقاحة . بيد أنه
خجل أن يطلب من الله فى الصلاة شيئاً دنيوياً كهذا , خاصة وأن الدنيا إلى
زوال واكتفى بأن قال يا أرحم الراحمين ارحمنا اللهم نجنا من الهم والغم
والكرب العظيم ، وضع الأوراق بعناية وحذر فى جيب البنطلون الخلفي مع
البطاقة ولما تحسس جيبه انتابته المخاوف ، فقد يظن به اللصوص الظنون "
سأدوخ من جديد السبع دوخات لو ضاعت هذه الأوراق " سحب الأوراق فى رفق
ووضعها فى جيب البنطلون الأمامي , للحظة فكر, كان يجب أن أشترى كيساً أضع
فيه هذه الأوراق, ثم فجأة تذكر شيئا فأخرج على الفور ورقة نقدية صغيرة
ووضعها فى جيب القميص العلوي عادلاً عن فكرة شراء كيس لحفظ الأوراق .
أ- الفكرة وكيف جاءته :
----------------
"قال الرجل النحيل الممصوص الوجه ، وهو ينقل نظراته بين الشاب الجالس فوق
المقعد يدمن نظراته بين سطور الجريدة والعجوز المتورمة الوجه كادت تختفى
عيناها ، تقف خلفه وكانت تعض أسنانها من الألم :
- لم يعد عند الناس دين .. أين الإسلام ؟
قلت فى نفسي لو كنت مكان هذا الشاب لأجلستها .. ثم خطرت لي فكرة : ورقة
نقدية صغيرة ، يأخذها أول شحاذ أقابله يكون صادقاً يدعو الله أن يصلح
أحوالي .. يستجيب الله لدعائه .. لا يردني موظف الجوازات هذه المرة ، ثم
أسافر إلى الخارج "
ب - فكرة فرعية:
------------
"أنا الآن بجوار محطة السكة الحديد ؟ لماذا لا أركب القطار ؟ إنه أرخص
بكثير من الأتوبيس والتاكسي " .؟ تطلع إلى معصم يده اليسري تذكر على الفور
أن ساعته ليست معه ، تلفت حوله وقال له ثالث رجل مر به : التاسعة والنصف .
قال : شكراً وتأكدت شكوكه أن ثمة قطار سيقوم من المحطة حالاً . ردد فى نفسه
وهو يسرع الخطو "قلب المؤمن دليله ". أسرع يرتقى درجات السلم الخارجي
لمبنى المحطة، كان عليه ألا يتوقف، غير أنه استرعى انتباهه الرجل المتكور
أعلى السلم ماداً يديه إلى الأمام يكاد يقطع عليه الطريق ، اختفت ساقاه خلف
فخذيه بحيث يبدو للناظر كأنما بتر نصفه الأسفل من عند الركبتين . وقف
متحيراً للحظة ثم مد يده فى جيب القميص العلوي وأخرج ورقة نقدية صغيرة
رماها فى حجر الرجل وجرى يلحق بالقطار .
ج - اليقين المفقود :
------------
"أعرف أن هذا الشحاذ لا يستحق الصدقة وأعرف أنه يخفى ساقيه خلف فخذيه وأعرف
أنه يحمل فى طيات ملابسه ما يكفى حاجتي لسنة قادمة أو أكثر .. لكن هل
يستجيب الله لدعوته ؟" . القطار لا يزال بجوار الرصيف ، هذه هي الصفارة
الأخيرة .. تحرك يجرى الآن خلفه , لحق بالقطار أخيرا. قالت امرأة تفترش
الرصيف تنتظر القطار القادم (على مهلك يا بني ) ارتمى على مقعد خال بين لا
مبالاة الركاب .. قال بصوت متقطع "نفسى أنقطع ".
هدأت أعصابه قليلاً وبدأ تنفسه يعود إلى وضعه الطبيعي ، تخيل نفسه يقف أمام
الرجل القابع خلف المكتب وراء الشباك الحديدي فى مصلحة الجوازات يبتسم له
وقد أخذ الأوراق منه :
- تمام يا أفندم .. أى خدمة .
قال الكمساري وهو يدق بيده خلف المقعد :
- تذاكر .
انتظر الكمساري حتى كتب له التذكرة ثم أخذها وانتقل بجوار الشباك ، مد بصره
من خلال النافذة يتابع الحقول وأعمدة التليفونات :فوجئ بانحسار اللون
الأخضر فى الحقول ثم اكتشف أن القطار يسير ببطء شديد
د- خاتمة حزينة :
-----------
يقول المثل العامي :" يا طالع من بلدك حزين راح تفرح فين" وأنا حزين ،
والقطار يسير ببطء شديد يكاد يتوقف، أخيراً وصلت إلى مبنى مصلحة الجوازات
لأجده مغلقاً لأن اليوم "إجازة رسمية بمناسبة عيد الثورة المجيدة ".هكذا
قالت الورقة المكتوبة بخط رديء وهى تكاد تسقط على الأرض الموحلة .
د.محمد عبد الحليم غنيم










__________________

علمتني الحياة
ان اجعل قلبي مدينة** سكانها المحبة
وطريقها التسامح والعفو
وأن أعطي ولا انتظر العطاء
وأن أصدق مع نفسي ****
وأن احتفظ بأحزاني في قلبي
وأرسم البسمة على شفتي ***
*** حتى لا يحزن الناس ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://monagonem.cinebb.com
احمد القلعاوي
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 18/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: القطار البطيء للدكتور محمد عبد الحليم غنيم   السبت نوفمبر 20, 2010 4:43 am


رحلة اختزلت الكثير

من مقتطفاتنا اليومية

التي نتمنى ان نتخلص منها

او نصل بها

الى نتيجة مرضية

منى شوقي

تحية

لحامل هذا القلم

والود

**********************

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القطار البطيء للدكتور محمد عبد الحليم غنيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الإبداع لعشاق الحروف :: القسم العام :: الأقسام الأدبية :: عشاق القصة والرواية-
انتقل الى: